(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({ google_ad_client: "ca-pub-8304727233445793", enable_page_level_ads: true }); itemscope='itemscope' itemtype='https://schema.org/WebSite'> مقالة فلسفية مقترحة لبكالوريا هذه الدورة شعبة اداب وفلسفة ما الفرق بين العادة و الإرادة ؟
مدرستي في بيتي : Madrassati.me مدرستي في بيتي : Madrassati.me
recent

آخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...

مقالة فلسفية مقترحة لبكالوريا هذه الدورة شعبة اداب وفلسفة ما الفرق بين العادة و الإرادة ؟

مدرستي في بيتي


مقالة فلسفية مقترحة لبكالوريا هذه الدورة شعبة اداب وفلسفة 



ما الفرق بين العادة و الإرادة ؟




  • نص السؤال :ما الفرق بين العادة و الارادة ؟


  • تنبيه : هذه التصاميم المقترحة ليست حلولا مثالية لأن مجال الاجتهاد واسع بالنسبة للمتعلم ، و يبقى للأستاذ


  • المصحح أن يقدر ذالك.


  • الاجابة النموذجية مع سلم التنقيط :


  • المقدمة ( 4ن) : إذا كانت الإرادة ، باعتبارها سلوكا واعيا و مقصودا، مضادة للعادة التي تتصف بالآلية ،


  • فهل معنى ذالك أنه لا توجد أية علاقة بينهما؟


  • التحليل ( 12 ن):


  • أوجه التشابه : - الفعل الإرادي و الفعل العادي فعلان مكتسبان.


  • - يساعدان الكائن الحي على التكيف مع المحيط.


  • الخ........


  • أوجه الاختلاف :


  • العادة الإرادة


  • - فعل جديد


  • - تأملي و واعي


  • - يتطلب الجهد و الانتباه


  • - وظيفة نفسية شعورية


  • - فعل قديم


  • - تكراري و آلي


  • - أقل جهدا و لاشعوري


  • - حركات مخزونة في الجسم


  • الخ.......


  • أوجه التداخل:


  •  نظرا لسهولة العادة و آليتها، فهي توفر الجهد الإرادي على الكائن الحي, كما أن الإرادة تساعد على


  • اكتساب العادة أو تعديلها أو إزالتها.


  • استنتاج ( 4ن): 


  • لا غنى للإنسان عن العادة و الإرادة، و كل منهما يساهم في وجود الآخر، و لذالك فالتكامل قائم


  • بينها.


  • ملاحظة : تقبل أية نتيجة تتناسب و منطق تحليل المترشح
    .


عن الكاتب

جابي نجلاء

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعنا

احصاءات الموقع

جميع الحقوق محفوظة

مدرستي في بيتي : Madrassati.me

2016